رسالة المجمع المقدس في الميلاد

رسالة المجمع المقدس في الميلاد

و لأن الكلمة صار جسداً صار الإنسان مشاركاً دائماً في الله

احبتنا الاباء و الاخوة و ابنائنا في الرب

ولادة ربنا يسوع المسيح في العالم، في بيت لحم اليهودية، منذ عشرين قرنا، أشارت تجسد الله الكلمة وتجلي الله على الأرض:

الله ظهر في الجسد، (تيموثاوس الاولى 03:16) وقد ظهر ابن الله في الجسد من أجل استعادتنا بنا الى الحياة الإلهية كنا قد سقطنا منها

تجسد المسيح ، في العظمة التي لا يسبر غورها من محبته، وذلك من اجل استعادة الإنسان

إن ابن الله صار ابن الإنسان

يؤكد القديس اثناسيوس

".صار ابنا للإنسان لكي يصير بنو الإنسان أبناء الله

إلى كل أولئك الذين تلقوا الإلهية نهمة المعمودية مع الإيمان، ربنا "أعطى سلطانا أن يصيروا أبناء الله" (يوحنا 1:12

ان الاعنماد الإلهي لمفهوم للبنوة يشكل أعظم كرامة وقيمة أكبر للانسان المؤمن، الذي هو الآن فصاعدا طفل نعمة العلي،

كما هو معروف، خلق الانسان من البداية "في صورة الله"، ولكن أصبحت فاسدة وخسرت النعمة، وتشوهت علاقة الابناء مع الله الآب.

اما، بحلول ميلاد المسيح عاد الى النعمة الالهية ، لأنه اصبح متحدا مع جسد يسوع، وأدمج في كنيسته، حيث المسيح هو رأسها

من خالا التجسد منحت الكنيسة كل نعمة الثالوث,التي بدورها حفظت الانسان من الخطيئة وجددته ، قدسته، و منحته النعمة الالهية

ومع ذلك، لكل واحد منا اعطيت النعمة حسب قياس هبة المسيح (أفسس 4: 7).

المسيح يمنح نعمته، " كل بحسب تعبه" (كورنثوس الأولى 3: 8)، في الفضائل والأسرار.

من خلال المعمودية المقدسة نتدرج نحن في الكنيسة الأرثوذكسية، ونحن من خلال اشتراك في جسد ودم المسيح متحدون معه ومع بعضنا البعض. الا انه هناك حاجة إلى مساهمتنا الخاصة بالتأكيد لتحقيق هوية هذه النعمة ، وكذلك للحفاظ عليها وزيادتها.

يجب على الإنسان أن يتوق بحرية للتقديس. ان يكون قد تلقى نعمة من السفينة الإلهية, وقد يكون قد تسجل بانه ابن في الكنيسة ، ولكن ما يهم هو إلى أي مدى كان قد يحيا هذه نعمة في حياته اليومية

وهذا يعني أنه يجب علينا خوض النضال المستمر ضد خطيئة العالم، و الجسد ، والشيطان، والتي تعمل ضد الدعوة الإلهية لنا وتسعى جاهدة لجعلنا أسيرين لها. دعونا لا ننسى أن الكنيسة تتألف من المناضلين والتائبين، الذين يرغبون ليس فقط تحسينها المعنوي، ولكن أيضا الى القداسة، الاتحاد مع الله بالنعمة، والتقديس

إيماننا وإرادتنا الغير مستقرة، تحتاج إلى تعزيز، لرفض المسرات الخادعة والخاطئة التي ادت الى اقصاءنا من النعمة الإلهي.

ان الاعتماد إلى البنوة الإلهية , والارتياح الى الرغبات الآثمة لا يمكن ان تتوافق.

لذا علينا أن نلتزم في حالة البنوة الإلهية المباركة وتجنب الظلم من الأفكار الشريرة و الظالمة التي تضج باستمرار في داخلنا، هي كافية لتحويلنا من طريق الخلاص

العامل الحاسم هو الحفاظ على علاقة حميمة داخلية مع للمسيح مخلصنا.

إيمان حي والصلاة المستمرة، وأعمال المحبة والرحمة، والصبر وسط المحن والفتن . التوبة والغفران، وبالتواصل في الأسرار بعد الإعداد الروحي من خلال الصيام والامتناع عن ممارسة الانتهاكات، و تنشيط وتجديد اتحادنا مع المسيح.

الهروب من الأفكار الشريرة يتم في الدعاء و الابتهال المكثف والدؤوب إلى الله، مصدر حريتنا الوحيد. الرب يسوع المسيح الاكثر حلاوة، وعندما الانسان يدعوه طلبا للمساعدة، عليه ان يذهب الى أماكن الغير مرئية من الروح من اجل ان " ويطرد نير ثقل العبودية المريرة من الأفكار الشريرة (القديس مكاريوس المصري

دعونا نتأمل ذلك، ان الابتعاد عن الله وكنيسته المقدسة، التي تحافظ على التعليم الإلهي وطريقة التنقية والتقديس، توجد هناك خطأ الوحيد، والخطيئة، والهلاك.

كنيستنا الأرثوذكسية،بتقليدها المقدس الروحي، تقودنا، من خالال طرق القديسين، والآباء الروحيين، إلى الفهم الصحيح والخبرة والإيمان، وأيضا للانضمام الى تجسد الكلمة .

كل الذين تمردوا على رعاية الأرثوذكسية الشرعية ، عملوا على الإخلال بالنظام الإلهي، وحصروا أنفسهم داخل الخداع المدمر من خلال الإرادات الخاصة بهم.

لنعيش في تجديد حقيقي البنوتنا الإلهية، المستوحاة من الأمل للقيامة الإلهية، و لنناضل من أجل الفضيلة والقداسة.

أَنَّهُ وُلِدَ لَكُمُ الْيَوْمَ فِي مَدِينَةِ دَاوُدَ مُخَلِّصٌ هُوَ الْمَسِيحُ الرَّبُّ،، دعامنا في إعتراف الإيمان الحق، بعيد كل البعد عن الأخطاء والبدع، وخاصة من بدعة المسكونية، وبعيدا عن الاعتداءات والافخاخ الشيطانية ومن الردة المتعددة لهذه الأوقات المروعة التي نعيش فيها.

هو يبعد أيضا الأفكار الشريرة من التراخي والجشع، من المجون وكراهية الناس، ويجوز له أن يمنحنا الحياة الأبدية والخلاص. آمين!

ميلاد 2016

المجمع المقدس